الشيخـــكي
مرحبا بالزوار الكرم اهلا وسهلا بكم في منتديات الشيخكي
فلاش شهر رمضان الكريم
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» كلمات للمثقفين من إخواننا الأكراد ! توقفوا عن احتكار المظلومية وتعالوا إلى كلمة سواء !
الأحد سبتمبر 09, 2012 10:52 pm من طرف Ghasan Kayali Ben ahmad

» الصديق الخائن
الخميس يونيو 07, 2012 2:50 pm من طرف جاسم شلال

» حسان واحسانه
الخميس يونيو 07, 2012 2:49 pm من طرف جاسم شلال

» الدموع الكاذبة
الخميس يونيو 07, 2012 2:48 pm من طرف جاسم شلال

» لماذا حكايات من القرية
الخميس يونيو 07, 2012 2:46 pm من طرف جاسم شلال

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جاسم شلال - 30
 
الشيخكي - 20
 
bahzad99 - 9
 
بهزاد محمد - 8
 
ابو عمر طارق الكردي - 1
 
Ghasan Kayali Ben ahmad - 1
 

.:: مواقع صديقة::.
احداث منتدى مجاني
احداث منتدى مجاني

احداث منتدى مجاني

احداث منتدى مجاني

احداث منتدى مجاني

احداث منتدى مجاني

احداث منتدى مجاني

احداث منتدى مجاني
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 12 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمدكريدي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 69 مساهمة في هذا المنتدى في 66 موضوع
المتواجدون
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 13 بتاريخ الثلاثاء يناير 15, 2013 9:01 am

الشيخ حسن أحمد عبد القادر السليفاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشيخ حسن أحمد عبد القادر السليفاني

مُساهمة من طرف جاسم شلال في الإثنين ديسمبر 05, 2011 7:20 pm

حسن الشيخ أحمد عبدالقادر
السليڤاني البريفكاني
( 1921- )
هو الشيخ السيد حسن بن الشيخ أحمد بن الشيخ عبدالقادر ويعود نسبه إلى الشيخ شمس الدين القطب المدفون في قرية بريفكا وهو جد السادة البريفكانيين .
وقد نزح جده الشيخ عبدالقادر من قرية (بريفكا) الى قرية (العاصي) مركز ناحية العاصي وسكن فيها ، وكان صاحب علم وكان سبب نزوحه إلى هذه المنطقة إي منطقة السليڤاني هو الوعظ والإرشاد ونشر العلم ، فقام بدعوة الناس وإرشادهم إلى تعاليم الدين الحنيف ، وتزوج امرأة من تلك القرية وأنجب اثنين من العلماء هما الشيخ أحمد والشيخ محمد واستقر في قرية (العاصي) إلى أن وافاه الأجل المحتوم ودفن فيها ، ولد في مركز ناحية السليڤاني ( العاصي ) في عام 1921م .
دخل الشيخ حسن المدرسة الابتدائية عام ، 1931ولكنه لم يكمل دراسته فيها ،ودرس على ابن عمه الشيخ علي بن أحمد السليڤاني العلوم الشرعية في مسجد ( قرية العاصي) الذي كان يقوم بمهام التدريس فيه : النحو والصرف والمنطق والبلاغة وغيرها من العلوم حتى وصل إلى المطول ، وفي سنة 1940م انتقل إلى مركز قضاء زاخو وهناك في جامع زاخو الكبير تلقى العلم على يد الشيخ العلامة أحمد بن عبدالخالق العقري العلوم الشرعية وكان التدريس في الجامع المذكور على شكل حلقات علمية تبدأ بعد صلاة العصر وفي اليوم الثاني يُسأل الطالب عمَّا درسه في اليوم الذي قبله حفظاً فإذا لم يكن متقناً يتم إعادة الدرس عليه مرة أخرى وكان طلاب الجامع ليس من نفس المنطقة بل كانوا يأتون من مناطق مختلفة وبعيدة لكي يتلقوا العلم ويمنحوا الإجازة ، ويبقون الفترات الطويلة فإذا أراد أحدهم ان يسافر كانت الإجازة التي يمنحها هو الذي يحدد مقدارها على حسب حاجته ، وكانت معيشة هؤلاء الطلاب تتوزع على بيوتات القرية الذين كانوا يتمكنون من إطعامهم وكانت تأتيهم الصدقات والزكوات من قبل الأهالي وفي بعض المناسبات الدينية ، أما بالنسبة إلى جامع زاخو فكان هناك شخص غني في زاخو اسمه حازم بك بن الحاج يوسف باشا كان من الأغنياء الموسرين كان يسهم في توفير بعض متطلبات الطلبة في حينه ، وبقي يطلب العلم في الجامع المذكور حتى وصل إلى مرتبة الإجازة فأجازه الشيخ أحمد العقري عام 1944 في جامع زاخو الكبير في حفل حضره الخاص والعام من أهل زاخو والسليڤاني .
بعد منحه الإجازة العلمية العالمية عاد إلى قريته وتزوج فيها بحدود سنة 1948 ، وتنقل إماماً في بعض القرى القريبة من مركز الناحية ففي سنة 1946 كان إماماً في قرية ( باﭭيا ) ودرس عليه في هذه القرية ابن قريته الشيخ أحمد سعدي والملا يونس بن الحاج خليل وأعداداً أخرى من طلاب العلم ، ثُمَّ في عام 1951 عمل إماماً في قرية( قرقور) ، ثُمَّ عمل إماماً في قرية ( تركژا ) إلى عام 1962 ونتيجة لأوضاع الشمال نزح إلى مدينة الموصل ، عمل إماماً في جامع السوق الصغير وهو الآن انقاض متروك وكان متولي الجامع هو ( الحاج صالح الشبخون ) ، وكان الراتب الذي يتقاضاه من قبل الأوقاف لا يتناسب مع المهام التي يقوم بها وذلك لكونه لا يحمل إي شهادة أكاديمية وفي عام 1973 انتقل إلى جامع مسجد المحكمة .
وفي عام 1974 تمَّ عرضه مع بعض العلماء الذين ليس لديهم شهادة أكاديمية على امتحان في مديرية أوقاف نينوى فمنح شهادة المعهد الإسلامي بعد نجاحه في الإمتحان وعدل راتبه أسوة ببقية الأئمة ، وبقي يزاول مهام عمله في مسجد المحكمة في باب لكش إلى ان أحيل على التقاعد بسبب ظروفه الصحية سنة 1998م ، ورغم غزارة علمه وفضله إلا انه لم يقم بمهام الخطابة في جوامع الموصل وعرضت عليه مديرية الأوقاف بان يقوم بمهام الخطابة ولكنه رفض لذلك ، وكان يدرس الطلاب على المذهب الشافعي .
تلاميذه :
هذا وقد أجاز عدداً من الطلاب منهم : الشيخ ملا خليل في قضاء سُميل عام 1960 و الشيخ أحمد محمد طيب عام 1997م في مدينة الموصل والشيخ أكرم عبدالوهاب أجازه إجازة عامة في سنة 2000م .
ومن طلابه الذين لم يجزهم : الشيخ إبراهيم خلف عنيز الجرجري ، والشيخ محمود صالح الحديدي والشيخ خالد عبدالعزيز الكوراني والشيخ حسين علي سليمان السليڤاني والشيخ خالد عبد العزيز الكوراني والشيخ مثنى عارف الجراح والشيخ أحمد العاني والدكتور أحمد مصطفى وغيرهم .
توفي رحمه الله في 11/11/2011ينظر : علماء قدموا الى الموصل من الكرد ومن كردستان ، جاسم عبد شلال
avatar
جاسم شلال
http://img129.imageshack.us/img129/6310/68755592.gif

عدد المساهمات : 30
نقاط : 88
تاريخ التسجيل : 05/12/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى